إعتداء على أستاذتين بمدرسة حليمة السعدية والمديرية الإقليمية بفاس تدخل على الخط

0
1
921

هشام التواتي

تعرضت أستاذتان تعملان بمدرسة حليمة السعدية الإبتدائية بفاس المدينة اليوم الثلاثاء 27 فبراير على الساعة الثانية بعد الزوال للإغماء بساحة المؤسسة بعد تعرضهما لاعتداء لفظي وبدني من طرف أم وأب وأحد أقارب أحد التلاميذ.

لازالت بعض حالات الإعتداء على أسرة التعليم تتكرر ببعض مؤسسات المملكة. فقد شهدت اليوم مؤسسة حليمة السعدية بفاس المدينة بعد زوال اليوم حادث اعتداء مؤسف في حق أستاذتين، داخل فضاء المؤسسة، أثناء مزاولتهما لمهامهما. فحسب العريضة التضامنية التي وقعها أساتذة المدرسة حيث وقع الحادث، والتي تتوفر الجريدة على نسخة منها، فقد قامت إحدى الأمهات بصفع الأستاذة (ف.ق) على وجهها بقوة وبدون سابق إنذار مما أفقد الأستاذة الوعي. وحينما أرادت، حسب نفس العريضة، إحدى زميلاتها الأستاذة (ع.ب) التدخل لتهدئة الأم، تعرضت هي الأخر لاعتداء بدني أسقطها أرضا من فوق أربع درجات، لتفقد بدورها الوعي من جراء السقطة والصدمة. وبعد قدوم أب التلميذ وأحد أقاربه، فقد قاما بسب وشتم الأستاذتين وقاما بتهديدهما بقطع الرأس في حالة قررتا استدعاء الشرطة واللجوء للقضاء.

 

وحسب بلاغ توصلت به الجريدة، فإن السيد المدير الإقليمي بفاس، بمجرد علمه بالحادث، أوفد على الفور لجنة نيابية مكونة من مجموعة من رؤساء المصالح، التي حلت بالمؤسسة للإطمئنان على حالة الأستاذتين ضحية الإعتداء. وأفاد البلاغ بأن اللجنة النيابية قد عبرت للأستاذتين ولجميع الأساتذة عن استنكار السيدين مدير الأكاديمية والمدير الإقليمي لهذا الحادث، وتنديدهما به، وعبرا عن تضامنهما مع ضحيتي الإعتداء. وأكد البلاغ  على أن السلامة الجسدية للأطر التربوية والإدارية خط أحمر وبأن العنف داخل الوسط المدرسي مرفوض شكلا ومضمونا.

وبعد الإستماع لشكاية الأستاذتين من طرف الشرطة القضائية، فإن المديرية الإقليمية ستعمل على متابعة القضية وعلى مؤازرة الأستاذتين حتى تأخذ العدالة مجراها.

 

باقي موضوعات التربية والتعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وارد للتو

الاتحاد المغربي لوكلاء ووسطاء التأمينات بالمغرب يراسل الجهات المسؤولة بفتح حوار جاد لإنقادهم من الإفلاس

المغربية 24 في ضل الظروف الاجتماعية والاقتصادية جد الصعبة والكارثية، التي يعيشها وسطاء الت…