الرباح من لندن : مستعدون للبحث عن بديل إذا لم يعد “البيجيدي” موجودا .. ؟

هل هو اعتراف من الوزير والقيادي في حزب العدالة والتنمية “عزيز الرباح” بفقدان حزبه قاعدته وشعبيته ومصداقيته ؟، حين صرح أنه وعدد من قيادات الحزب مستعدون للبحث عن بديل إذا لم يعد “البيجيدي” موجوداً مستقبلاً في الساحة السياسية المغربية.

و أضاف “الرباح” الذي حل ضيفاً على جمعية تابعة لـ “البيجيدي” ببريطانيا السبت في محاضرة احتضنها المركز الإسلامي البريطاني في لندن التابع لمسجد “ريجنت بارك” أنه قبل تأسيس العدالة و التنمية بادر رفقة الوزير”لحسن الداودي” إلى تأسيس حزب باسم “الوحدة و التنمية” و تم رفضه من طرف السلطات.

و استطرد بالقول : “مشينا عند حزب الإستقلال بغينا ندخول معاه وبقينا نفكرو نمشيو الإتحاد الإشتراكي و جاب الله مشينا عند الدكتور الخطيب و درنا حزب لي هو العدالة و التنمية”.

واعتبر الرباح أن مداخل الإصلاح متعددة و الملكية بالمغرب بدون أحزاب أمر محسوم فيه في الدستور الذي نص على حرية تأسيس الأحزاب و النقابات و الجمعيات.

و اعتبر “الرباح” أن العملية السياسية ليس بالضرورة أن تكون مرتبطة بالإنتخابات مشدداً على أن المغاربة الذين يشغلون مناصب المسؤولية في بلاد المهجر ضارباً المثال بالبرلمانيين مؤهلون للتأثير أكثر على السياسة بالمغرب.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليق

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين بياناتك ومعالجتها من خلال هذا الموقع.

يستخدم موقع المغربية 24 ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. نفترض أنك موافق، في المقابل يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك لاحقا. موافق :)