رسالة من استوكهلم تعلن بداية مقاطعة بعض الجمعيات المغربية الوهمية الانتهازية بالسويد

0
0
397

 توصلت الجريدة ، برسالة من بعض افراد الجالية المغربية المقيمة بالسويد، يعلنون فيها مقاطعتهم لبعض الجمعيات الوهمية الانتهازية، والتي تستغل التوقيعات للحصول على منافع و امتيازات -حسب الرسالة- كما تستغل اسماء المسجلين والمسجلات للضغط على بعض الوزارات المعنية من اجل الحصول على الدعم وتضيف الرسالة ان هناك من الجمعيات الوهمية من يدعي اصحابها ان لهم علاقات نافذة في المغرب مع العلم ان من ينسق معم احد المسؤولين

موظف ( اللذان اصبحا يجمعان بين البزنس و الوظيفة) بسفارة المغرب بالسويد
و تشير الرسالة الى وجود شبكات متخصصة تكْذُب في مراسلاتها و تقاريرها على الوزارات المعنية ، و تستعمل اسماء و ارقام البطاقات الوطنية لبعض ” المنخرطين ” و التلاعب بها للمنفعة الخاصة
كما تتطرق الرسالة الى وجود اخطبوط فساد ثلاثي بين سفارة المغرب بالسويد و وبعض الوزارات المعنية و موظف بالبرلمان تحت مظلة العمل الجمعوي، يعملون و بطرق مشبوهة على خلق جمعيات وهمية و تنظيم لقاءات “؟” مجهولة من اجل الربح السريع و الحصول على بقع ارضية و تخفيضات في شركات للنقل والحصول على اظرفة مالية مناسباتية
ان هذه الجمعيات الوهمية – تضيف الرسالة – تستغلنا و تستغل اموالنا و اموال الشعب -حسب الرسالة-و تخرب صورة باقي الجمعيات النزيهة و المسجلة قانونيا في المغرب و في السويد وتضر هذه الشبكات العشوائية، بالديمقراطية و بصورة الوطن
وعليه – تنهي الرسالة علما الى الجميع- انه وصل السيل الزبى و قررنا اعلان مقاطعة بعض الجمعيات المغربية الوهمية الانتهازية في السويد التي تنهب اموال الشعب و تستغل اسماءنا و تسيئ في نفس الوقت لصورة باقي الجمعيات النزيهة
كما نطالب- تختم الرسالة – من السلطات العليا بالمغرب الى محاسبة هذه الجمعيات الوهمية و حجز حساباتها البنكية و تقديم المعنيين للعدالة.

باقي موضوعات آخر الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *