قصة قصيرة: حلم جليس آخر كرسي بقاعة العرض.

0
0
1,883

تتحرك اليوم كغير عادتها على الكرسي برفق ، تستغل مساحة صغيرة من المكتب المتبقية أمامها. في أقصى القاعة كان ذاك الكرسي الخشبي يتوسد الحائط يحمل جسما مشوش التفكير والإحساس. بين جلبة الحضور والابتسامات الموزعة بدواسة سرعة المعرفة ، بين الحين و الحين كانت تنظر إلى كل أوراقها البيضاء بعيون ضيقة، كانت تحملق فيها تفكيرا يمسح كل الحبر المدون عليها بفواصل علامات الترقيم. لم تكن حركاتها أسرع اليوم، بل كانت تقتفي ظل من حضر جلوسا في الصفوف الأمامية، ولا توسع مساحة رؤية مسح القاعة بالتمام. حين كان يراقبها من بعيد تواجده بالقاعة بمسند الحائط، شغلته عن باقي الحضور وامتلكت كيان وجوده، شغلته حين أصبحت هي الحدث وهي مورد توافد أفكار و خواطر حب الوجع المستفيض.
قبلات شغلتها من صديقة لها جعلت كل أوراقها تتطاير بالتبعثر من بين يديها، حين شدت اليد اليمنى على أول ورقة ورافقتها بنظرة أحست أن أفكار الترتيب قد ضاعت منها، أحست أن التناصَ بين مساحة التفكير وورقة المداد قد أفزعته سقطة الأرض و تشتيت المورد.
كل نظراتها بعد عودة الجلوس واحتلال نصف الكرسي كانت مائلة بمتسع القاعة، حين تحرك الهاتف بالرنة بين يدها آثرت ألا تنظر إليه سماعا . كل من حضر كان ينتظر بداية العرض من شدة حر القاعة غير المكيفة الهواء. لحظة سمع بكاء طفل، وبه تحركت كل العيون نظرات إليه يمنة لاستطلاع سبب الحنق، لكن حين سحب منظم الحفل البوابة إلى موضع سدها إقفالا، أصبحت القاعة أمينة بمن حل جلوسا على كراسيها غير المكتملة بالحضور، وأضحى صوت البكاء يمتد ويبتعد عن آذان القاعة بالتلاشي.
في الزاوية الخفية كان ذاك الجالس يسترق الرؤية من حبيبة القلب، كان مختفيا بين الكراسي الفارغة و المحتضنة للأجساد المتهالكة عليها عصرا، كان سند حضوره إلى تلك القاعة القصية هي الماثلة بالصورة والجسد أمامه والابتسامة الطافحة.
هي الآن تعبر عن الفرح التناظري، تحتفي بقلبها كلما حركت رؤيتها إلى زاوية جلوسه، شح كلمات الحب بينهما أصبح داء مميتا بالإستدامة، أصبح الحب الأبكم يحتل مساحات ماضي عناق الخلوة الفياض وكلمات الاشتياق والولع المشتعل. اليوم نوافل لذة العشق الممنون بوصاياه عددها العشري المكتوبة على الألواح بلازمة النفي ب (لا تقرب… ولن…). الشيطنة المعاكسة، ومكر الحياة التي لا تريد نبل الاحتفاء علانية بالآخر وإعلان أنه الحبيب الوحيد، هي من صنع القلق وممتداته المبهمة، هي من ترسم عبارات تحمل علامات استفهام، أحبك كما أريد…، ومتى أشاء…. هي من تدون لتاريخ حب يطفو ويخفو مرات عديدة.
انطلق الحفل بالتقديم، تعالت لتصفيقات الأيدي والكلمات المختارة من قاموس الفرح و حظوة الرياء الاجتماعي، لكن الكرسي المسند على متم حائط القاعة كان يكثر من حركة الرجل اليمنى بالتلويح، حين تلمح حركاته تعرف أن تلك الحركات كانت تنبيها سليما أن الأمر غير معتدل بالصواب، حركات تزيد شدة حين كان يعلو التوتر الجسد الجالس بدون ملاحق تفكير بين فرحة القدوم وانسحاب الغدو.
كان الكرسي المائل على الحائط يشد الرأس المائل، رأس متموجات تفكير قصفت غير ما مرة من طين انسداد وانفتاح فسحة أمل حب تلوح وتختفي كظل شمس شتاء تحارب تلبد السحب المارة. بين الأيدي بالتصفيق والضحكات المصنوعة من أصنام حضور القاعة، كان الكرسي المسند على حائط آخر القاعة يغير موضع جلوسه ونوعية الرؤية الساحبة لكل موجودات القاعة وأصوات اللغو.
كل صورة بالقاعة كانت تشفع بابتسامات تمرر كرسائل بريئة، ما أجمل عذاب حب القاعة و الانزواء وحيدا، ما ألذ القسوة حين يخرج الحب للبحث عن مورد ماء حياة، ما أغبى الإحساس حين تسيح مياه العين بالامتداد والتقسيم على كل حقول الوجود.
بالزاوية المنغلقة عن العين لم تقترب الحبيبة من رؤية الحبيب. هي الحقيقة التي لا يمكن غفل قواعدها الموثقة بسلطة ديكتاتورية التحكم و إلا سيحصل انكسار الابتعاد، هو البند العاشر في عدم متابعة حب الامتلاك و لزوم قتل أنانية التفرد.
حين انتهى الحفل وجد نفسه في الكرسي الغائر من مقهاه المعتاد، وجد نفسه أنه يرتشف قهوة سوداء، مرَة المذاق، وباردة بين يديه، وجد نفسه مرارا أنه يعاني من رؤية الحب القليل حسب مواسم الذات و تغييرات وجوه الحياة، وجد ذاته أنها تمسك بالأمل شدا و بالصبر منهجا. انتهى حفل الكتابة بانسحاب الحبيبة بسرعة الهرولة من أوراقه، انتهى حفل نهاية الكتابة وتم تمزيق ورقة الختم. حينها تناثرت كل الأفكار مرات ثانية و ثالثة وبمتوالية (ادفع) بمخالفة السؤال، لحظة وعند شربة ماء سمع هاتفه من بعيد يتحدث بصوت عال يبرر و يسوغ المواقف، يقسو على القول في اختار الكلمات المميتة (هكذا أنا…لا يمكن…)، سمع الهاتف وقد نفذت بطاريته بين يد من كان يجلس في الكرسي المسند على حائط تلك المقهى المنفية…

ذ محسن الأكرمين

باقي موضوعات مساحة الشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *